بيان حول جرائم النظام وحلفائه في حلب

بيان حول جرائم النظام وحلفائه في حلب

بيان حول جرائم النظام وحلفائه في حلب

أكثر من خمس سنوات مرّت على انطلاق الثورة السورية العظيمة ، ارتكب خلالها نظام الأسد وعصاباته وميليشياته الطائفية المرتزقة ، وبدعم مباشر من ايران وروسيا ، أفظع الجرائم بحق الشعب السوري البطل ، راح ضحيتها مئات الآلاف من الضحايا ، بين قتلى وجرحى ، وتشرّد الملايين من بيوتهم خوفاً من أن تطالهم مجازر هذا النظام الوحشي المنفلت من عقال الإنسانية .
اليوم تقوم روسيا بحرب إبادة جماعية في مدينة حلب السورية ، مستخدمة كل أنواع الأسلحة المحرّمة دولياً ، يسقط ضحيّتها يوميّاً مئات القتلى من المدنيين ، جلّهم من الأطفال والنساء والشيوخ ، كما ارتكبت قبلها مجازر وحشية مروّعة في العديد من المدن السوريّة .
تشكّل معركة حلب ذروة الصراع بين القوى المتحاربة في سورية ، التي لم تعد حربها بالوكالة ، بل دخلت بشكل مباشر في مواجهة الخصوم ، في اجترار مر لصراعات تاريخية ، يدفع السوريّون وحدهم الثمن فيها من أرواحهم ودمائهم واستقرارهم ومستقبلهم .
طبيعة الصراع الجاري في سوريا اليوم ، تتمثّل في حرب مباشرة بين روسيا والغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الامريكية ، وحرب بين إيران والعرب ، وأخرى بين تركيا والأكراد ، وبين الأصولية الراديكالية والاعتدال الديني ، وحروب تصفية حسابات اقليمية متعددة ، وكلها تجري بدماء السوريين وأرواحهم ووحدة واستقرار وطنهم .
 
ان اصطفاف السوريين مع أي طرف في هذه المعارك ، هو خيانة للوطن وللثورة ، ومساهمة في الجريمة الدولية التي تُرتكب بحق الشعب والوطن السوري ، وإنما على السوريين اليوم الاصطفاف مجدّداً مع الثورة السورية العظيمة ، التي أعلنت حربها الوحيدة عند انطلاقها ، ضد الاستبداد والظلم والفساد والديكتاتورية التي كان يمثلها نظام الأسد ، وأطلق فيما بعد المتسلّقون والمارقون والمأفونون بثاراتهم التاريخيّة ، حروبهم الخاصّة على أرض سوريا ، وبأرواح أبنائها .
المجزرة الوحشية المستمرّة في حلب ليست الأولى ولن تكون الأخيرة طالما لم تحسم الصراعات الخارجية على حساب وحدة سورية وأرواح أهلها ، إذا لم يسارع السوريون الوطنيون ، والقوى الوطنية الحقيقية ، الى العمل على استثمار كل الطاقات في سبيل تحييد السوريين عن المشاركة في معارك الغير على أرضنا ، وتنظيم أنفسهم في إطار العمل الثوري الوطني ، في كل مكان وموقع يتواجدون فيه ، في سبيل إيقاف الحروب14446107_1394036483959007_8783447576778761798_n-1 والقتل في سوريا ، وتهيئة البيئة لبناء مجتمع مدني ديمقراطي ، ودولة حرية وكرامة وعدل وعدالة لكل مواطنيها .

الحرية والكرامة للشعب السوري
الحرية للمعتقلين والمخطوفين
الخلود والمجد والتكريم للشهداء
الشفاء للجرحى 
والعودة للمهجرين والنازحين

تيار التغيير الوطني في سوريا
دمشق في 27/ايلول/2016

Facebook Comments

شارك المقال !

أضف تعليق