قرار تأييد ومشاركة التيار في مبادرة ” نداء من أجل سوريا “

قرار تأييد ومشاركة التيار في مبادرة ” نداء من أجل سوريا “

اطّلع تيار التغيير الوطني السوري ، على مبادرة ” نداء من أجل سوريا ” ، التي أطلقها مجموعة من الناشطين المعارضين الثوريين السوريين ، وتناولها بالنقاش باهتمام بالغ ، واتخذ قراراً بالمشاركة فيها ودعمها وتأييدها بكل الوسائل الممكنة ، وأرسل رسالة بذلك الى القائمين عليها ، هذا نصها :

تيار التغيير الوطني السوري

الهيئة التنفيذية

قرار تأييد ومشاركة في مبادرة “نداء من أجل سوريا”

السادة القائمين على مبادرة ” نداء من أجل سوريا”

السادة في اللجنة التحضيرية للنداء

تحية وطنية وبعد :

ناقش المكتب السياسي لتيار التغيير الوطني السوري ، مبادرتكم “نداء من أجل سوريا” ،  وخلص الى النتائج التالية :

1- نعتبر المبادرة ، عملا وطنيا ، ونعتبر تحقيق مطالبها الـمتمثلة ببنودها الـ 7 ، ضرورة ملحّة ، ستؤدي قطعاً الى احداث تغيير استراتيجي في مسار تمثيل الثورة ، واشراك كافة القوى الوطنية في الفعل السياسي – الثوري .

2- نعتبر ان الاجتماع التشاوري الذي دعت اليه اللجنة التحضيرية للمبادرة ، خطوة مهمة لتحويل المبادرة الى قوة مادية قادرة على التغيير المنشود .

3- نعتقد ان الاجتماع التشاوري ، يمكنه أن يؤسس لحالة سياسية جديدة على صعيد تمثيل حقيقي للثورة ، ونرى انه في حال التحضير الجيّد لهذا الاجتماع ، بالا تفاق على جملة من الوثائق (مسبقاً) ، يمكنه ان يشكل ضغطا حقيقيا على أعضاء الائتلاف ليقبلوا بأحد مسارين :

أ – إما إعادة هيكلة الائتلاف ، ليكون شاملاً لتمثيل قوى الثورة الحقيقيين  ويلبي معايير النزاهة والشفافية .

ب – أو الانضمام لائتلاف جديد ، مبني على أسس صحيحة ، تحقق التمثيل الحقيقي لقوى الثورة ،

4 – نرى ان البيان الصادر باسم “نداء من أجل سوريا ” ، حمل  في أجزاء منه لغة غير سياسية ، حيث اسُتخدمت فيه تعابير مثل ” جهابذة الائتلاف” ، “المراهقين السياسيين” ، “هذا الشيء العجيب المسمى بـ ” الائتلاف  “،  “طريقة توزع الغنائم الثورجية ” ، “تحول بالتالي إلى سيرك من المهرجين ، وطغمة من الفاسدين و المرتزقة المأجورين  ” ، فباستخدام هذه المصطلحات ، تمّت بالفعل القطيعة مع الائتلاف الحالي وكل أعضائه بشكل تام ، مما لا يدع مجالا للحديث عن “إصلاح” ، أو حتى إعادة هيكلة .

5 – مع قناعتنا بأن “التوصيفات” التي ندّعي بأنها “غير سياسية” الواردة في البيان ، هي توصيفات صحيحة في أغلبها ، مع رفض التعميم ، ومع الأخذ بعين الاعتبار ظروف وشروط تأسيس الائتلاف الحالي ، ومعرفتنا بأنه كان صيغة للهروب من استحقاقات اصلاح المجلس الوطني السوري وقتها ، نرى أن سبل “إصلاح” أو “إعادة هيكلة” الائتلاف الحالي هي شبه مستحيلة .

ونرى أن الحل ، هو بالفعل في انشاء ائتلاف حقيقي ، يتجاوز اخفاقات الائتلاف الحالي ، وينأى بنفسه عن ارتباطاته المشبوهة ، التي تأسس عليها بالأصل .

6 – نوصي الهيئة التنفيذية في تيار التغيير الوطني السوري ، بتأييد المبادرة ، ووضع ملاحظاتنا على البيان أمام القائمين عليها ، والمشاركة في الاجتماع التشاوري الذي دعت إليه اللجنة التحضيرية .

وناقشت الهيئة التنفيذية في تيار التغيير الوطني السوري ، المبادرة ، واطلعت على تقرير المكتب السياسي للتيار ، وقررت مايلي :

1- تأييد مبادرة “نداء من أجل سوريا” .

2- المشاركة في الاجتماع التشاوري الذي دعت إليه اللجنة التحضيرية .

3- نقل ملاحظات المكتب السياسي على بيان المبادرة للّجنة التحضيرية للّقاء التشاوري .

4- الطلب من الأمين العام لتيار التغيير الوطني ، المتابعة مع القائمين على المبادرة ، وتقديم كل العون الممكن .

5- طلب الاستفسار من اللجنة التحضيرية ، عن مصادر تمويل الاجتماع ، تحقيقا للشفافية .

تيار التغيير الوطني السوري

الهيئة التنفيذية

دمشق – 04/11/2016

 

 

Facebook Comments

شارك المقال !

تعليق واحد

  1. " نداء من أجل سوريا " مبادرة تدعو الى إعادة هيكلة وإصلاح الائتلاف السوري - تيار التغيير الوطني
    " نداء من أجل سوريا " مبادرة تدعو الى إعادة هيكلة وإصلاح الائتلاف السوري - تيار التغيير الوطني1 year ago

    […] تيار التغيير الوطني السوري ، قد أصدر قرارا بدعم وتأييد المبادرة ، والمشاركة فيها ، وكلّف التيار حسب القرار أمينه العام […]

أضف تعليق