تقرير ميداني عن الوضع في دمشق وريفها

تاريخ : 15-كانون الثاني\ يناير 2014
الوضع الميداني :
برزة :
تم عقد هدنة مع النظام على وقف إطلاق النار من الطرفين و تزويد قوات النظام بأرقام الأسلحة الموجودة معهم دون تسليمها و تشكيل لجان لحماية الحي دون دخول قوات الأسد إلى حي برزة و عدم القيام بعمليات ضد قوات الأسد ضمن مدة الهدنة و السماح للجان الإدارة المحلية بالدخول للحي للقيام بعمليات تأهيل بعض البنى التحتية , بالمقابل : ستتوقف كافة أشكال الملاحقات الأمنية بحق أهالي برزة و إدخال المساعدات الإنسانية .
و بالفعل تمت الهدنة تحت ضغط الحصار و التجويع و الصمود لمدة 14 شهر و تخاذل قادة المعارضة بتقديم الدعم اللازم للمستحقين و تشتيتها لشراء الولاءات من الكتائب الشكلية مع العلم أن برزة هو حي داخلي و يحيطه عدة مراكز عسكرية منها ( قيادة الشرطة العسكرية , قيادة القوات الخاصة , مستعمرة عش الورور الطائفية , فرع 211 أمن عسكري المعروف بفرع الراشدات و اللاسلكي , فوقه لوائين للحرس الجمهوري و الفرقة الرابعة) و لم يوفر النظام المجرم أي نوع من الأسلحة لم يستعمله ضد الثوار و أهالي الحي (صواريخ أرض أرض ضخمة , الغازات الكيماوي السامة , القذائف بمختلف أنواعها على مدار الساعة) .
تم خرق الهدنة مرتين الأولى منذ يومين عندما إمتعض شبيحة عش الورور من الهدنة و قرروا الهجوم على الحي ليثأروا لقتلاهم حيث يقدر عدد الشبيحة الذين قضوا على هذه الجبهة خلال 14 شهر أكثر من 2000 شبيح معظمهم تم توثيقه على صفحات الثورة و صفحات الشبيحة .
و الخرق الثاني بالأمس حيث تم إعتقال أحد أهالي برزة على حاجز الأمن السياسي المحيط ببرزة عندما حاول الخروج من برزة مع سيارات المحافظة التي قامت بتوصيل بعض الأغذية و الأدوية .
جنوب دمشق :
تعيش مناطق جنوب العاصمة تحت حصار خانق يجرد المجتمع الدولي من شرعيته و إنسانيته , بالرغم من صمود الجبهات فيه إلا أن إنعدام أي شيء من مقومات الحياة داخل هذه المناطق يجعل المعركة صعبة جداً حيث بلغ سعر كيلو البرغل 11 ألف ليرة سورية و سيجارة الحمراء الطويلة 2000 ليرة و الأدوية مفقودة نهائياً و أي إصابة خفيفة تؤدي للوفاة بسبب عدم توفر أي نوع علاج سوى الغسيل بالماء و تضميد الجرح بالقماش العادي .
المعضمية :
لا تزال الهدنة قائمة حتى هذا التاريخ و يستغل الثوار الوقت بإدخال بعض المؤن و مستلزمات خاصة , و لم يتم تسليم قطعة سلاح واحدة للنظام , و قد استلم القادة الميدانيين و المجلس المحلي مبلغ 350 ألف دولار أمريكي منذ عشرة أيام تقريباً من وزير الدفاع اسعد مصطفى (لكن للأسف الحصة الكبرى ذهبت لتجار الحروب) , و أعتقد أن الهدنة ستنتهي خلال أيام قليلة بسبب بعض التجاوزات من المخابرات الجوية بمطار المزة العسكري , و لتخفيف الضغط عن جارتها داريا التي تقصف بالبراميل المتفجرة حالياً .
جوبر :
الجبهة قوية جداً الحمد لله و هناك تقدم للثوار على عدة نقاط و خط إمدادها مفتوح من الغوطة الشرقية لكن حصار الغوطة أضعف التقدم في هذه الجبهة .
عدرا :
لا تزال مدينة عدرا العمالية تحت السيطرة التامة من قبل الجيش الحر و استطاعوا فتح ثغرة و كسر الحصار و إخراج بعض العائلات و استقدام تعزيزات , و لا تزال المنطقة الحرة و الجمارك و المطاحن و المنطقة الصناعية تحت سيطرتنا و حصار شديد لمستودعات السادكوب من قبل أبطالنا و يحاولون عدم تدميرها و احراق المخزون الاستراتيجي داخلها .

الغوطة الشرقية :
رغم كل الحصار و القصف و التدمير إلا أن الغوطة الشرقية لا زالت جوهرة الثورة و خزانها البشري و اللوجستي , فهناك خطط جاهزة معنمدة للتدخل في أي حالة طارئة أو محاولة إقتحام أي محور فيها , و هناك خطط أيضاً لتحرير العاصمة و طرد النظام المجرم و إسقاطه مرتبطة بالدعم الجدي من الدول الداعمة , و بالرغم من تعدد الألوية إلا أن عدة حالات توحيد كبيرة تمت بالفترة الماضية مثل الجبهة الاسلامية و فيلق الرحمن و جند الملاحم و أمجاد الآسلام , و هناك تنظيم عالي على صعيد المجتمع المدني من مجالس محلية و مكاتب إغاثة و تعليم و صناعة حيث تم إختراع بدائل لبعض الإحتياجات المرتبطة بالحياة اليومية مثل الغسالات اليدوية و زراعة الفطر بالمنازل و تصنيع مواد تحلية تعوض عن نقص السكر بالاضافة للصناعات العسكرية .
هناك عمليات محدودة للجيش الحر على أطراف الغوطة بسبب نقص مقومات الحياة و مخزون الذخيرة المعد للهجوم , و يقتصر النظام بالغارات الجوية الكثيفة على بعض مدنها مثل عربين و دوما في اليومين الماضيين ..
و هذا مقطع فيديو خاص لتيار التغيير الوطني يرصد قصف أحد المساجد في مدينة عربين منذ يومين أرجو الإطلاع عليه ..

http://youtu.be/YrbHOA_I0NE
و تفضلوا بقبول فائق الشكر و الإحترام .
عضو المكتب التنفيذي بتيار التغيير الوطني السوري

أبو جاد الشامي
دمشق 15\1\2014

الرحمة لشهدائنا والحرية لاسرانا والشفاء لجرحانا

Facebook Comments

شارك المقال !

أضف تعليق